topbar 10 10px1

هرباً من بطش طالبان؛ الناس يهاجرون من مدنهم أفواجاً

هرباً من بطش طالبان؛ الناس يهاجرون من مدنهم أفواجاً

تضطر عشرات العائلات يومياً لهجر منازلها في ولاية بنجشير لما تشهده من ظلم و إظهاد بحقهم بعد غزو طالبان للولاية.

يقول سكان بنجشير: بعد كل عملية حرب عصابات تشنها قوات جبهة المقاومة الوطنية على أهداف طالبان المتوحشة في الولاية، يأخذ إرهابيو الحركة السكان المحليين كرهائن ويفتشون منازلهم دون أدنى رحمة بالكبار والصغار، النساء والرجال.

في آخر حالة، ونتيجةً لهجوم شنته قوات جبهة المقاومة الوطنية البواسل في مقاطعة "رُخَه"، والذي أسفر عن مقتل اثنين من مرتزقة طالبان، قامت الحركة بنهب منازل سكان المنطقة واعتقال العشرات من الشباب وكبار السن.

يقول أحمد الله (اسم مستعار) بالرغم من أنه ليس في وضع اقتصادي جيد؛ لكن حفظاً لكرامته، يضطر إخوته وأخواته إلى مغادرة مسقط رأسهم للإفلات من قبضة هؤلاء الغرباء الظالمين.

بحسب قوله: السلطات العميلة في بنجشير يلتزمون الصمت في حال تقوم القوات الباكستانية مع أجانب آخرين بنهب منازل الأبرياء تزامناً مع إطلاق أي رصاصة، و أن هذا غير مقبول لأي إنسان.
وأضاف أن الابتعاد عن الوطن أمر صعب ومُر، ولكنهم مجبرون على مغادرة وطنهم حفاظاً على "كرامتهم وشرفهم" من المعتدين.

ونقلاً عنه: حتى الآن، 26 عائلة تركت منزلها في قريتهم فقط.

الهرب من استبداد طالبان لا يقتصر على بنجشير فقط، سكان ولاية كابيسا طفح كيلهم من اضطهاد هذه الحركة الإجرامية (طالبان)، وعشرات العائلات تضطر بشكل يومي إلى الفرار للعاصمة أو ولايات أخرى.

لكن تأمل هذه العائلات في العودة يوماً ما إلى موطنهم الأصلي؛ في اليوم الذي لن يكون فيه أي غريب ومجرم في قراهم، ويواصلون حياتهم بسلام تحت راية الحرية وسيطرة قوى المقاومة الوطنية الباسلة.

Image
© جميع الحقوق محفوظة | ١٤٤٣-١٤٤٤هـ | جبهة المقاومة الوطنية في أفغانستان

 إتصل بنا    ا    إبلاغنا    ا    عن المنصة

© جميع الحقوق محفوظة | ١٤٤٣-١٤٤٤هـ

 

Like what you see?

Hit the buttons below to follow us, you won't regret it...