topbar 10 10px1

طالبان تنقل قادة ١٦ جماعة إرهابية أجنبية إلى شمال شرق أفغانستان

طالبان تنقل قادة ١٦ جماعة إرهابية أجنبية إلى شمال شرق أفغانستان

جبهة المقاومة الوطنية، شمال شرق: قامت طالبان بنقل ستة عشر من كبار أعضاء الجماعات الإرهابية الأجنبية من مناطق مختلفة إلى كابول ثم بعد ذلك إلى ولايات بغلان، قندوز وبدخشان.

بناء على المعلومات: الحاج فرقان، زعيم "حركة تركستان الشرقية الإسلامية"، مولاوي إبراهيم رئيس "جماعة أنصار الله في طاجيكستان"، والشيخ ذاكر رئيس "الحركة الإسلامية في أوزبكستان"، وعبد الحق الأويغوري رئيس "جماعة أنصار الله" حضروا إلى كابول يوم الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠٢٢ ، ومكثوا ثلاثة أيام في منزل حاجي أفضل في منطقة "وزير أكبر خان" على شارع ١١ المملوك لـ "شبكة حقاني".

وقال المصادر لوحدة تحليل الإتصالات الاستراتيجية التابعة لجبهة المقاومة الوطنية في أفغانستان التقاه سراج الدين حقاني زعيم "شبكة حقاني" وناقشوا خططهم لجعل الإتصال و التعاون بين المقاتلين الأجانب قوية للغاية في شمال البلاد خلال الأشهر الستة المقبلة ونشر ٥٠ في المائة من جميع المقاتلين الاجانب الموجود في أفغانستان إلى آسيا الوسطى بعد ذلك.

في هذه الإجتماعات، تولى عبد الحق من شبكة حاجي فرقان والشيخ ذاكر من الحركة الإسلامية في أوزبكستان مسؤولية تقوية القاعدة والتواصل مع أعضاء الأخريين للجماعة.

بناءً على القرارات التي اتخذت في منزل سراج الدين حقاني زعيم "شبكة حقاني"، أن يأتي المزيد من المقاتلين الأجانب من مختلف الدول الإقليمية والعربية إلى أفغانستان.

يشار إلى أن مولوي إبراهيم عين مسؤول لشبكة المقاتلين الأجانب في شمال البلاد من قبل شبكة حقاني التي تربطها صلات قوية بداعش.

بناءً على معلومات إستخبارتية، غادر مولوي إبراهيم كابول متوجهاً إلى ولاية قندوز يوم الاثنين ٢٢ أغسطس ٢٠٢٢، في سيارة تويوتا كورولا خاصة كان سائقها من أفراد شبكة حقاني.

من ناحية أخرى، شوهد مولوي إبراهيم زعيم جماعة أنصار الله في طاجيكستان ورئيس فرع داعش شمال أفغانستان، في محافظة "الإمام صاحب" بولاية قندز نهاية شهر آب / أغسطس.

بناءً على الوثائق والمعلومات التي تم الحصول عليها، غادر الحاج فرقان وعبد الحق أويغوري كابول يوم الأحد ٢١ أغسطس ٢٠٢٢ متوجهين إلى مدينة بول خمري في ولاية بغلان ويقيمون في مقر مديرية استخبارات طالبان في بغلان.

وتضيف المعلومات أن الشيخ ذاكر، "رئيس الحركة الإسلامية الأوزبكية" غادر كابول متوجهاً إلى منطقة بحراك بولاية بدخشان في سيارة تويوتا كورولا عائدة لخليفة محبوب فيض آباد ، يوم الثلاثاء ٢٣ أغسطس / آب ٢٠٢٢. وكان برفقته عضوان. الوحدة الخاصة بدخشان.

حاليًا ، يعيش الشيخ ذاكر في مبنى المكتب السابق لبرنامج التضامن الوطني، وهو الآن أحد القواعد العسكرية لطالبان في محافظة "بهارك " بولاية بدخشان.

تُظهر الوثائق والمعلومات الموثوقة أن مولوي إبراهيم من المفترض أن يعمل سراً وبتنسيق جيد مع شبكة حقاني في شمال أفغانستان وزيادة نفوذها ببطء عبر ولاية قندوز و الولايات الحدودية لتخار وبدخشان إلى دول آسيا الوسطى.

وبنفس الطريقة من المفترض أن يقود الحاج فرقان والشيخ ذاكر وعبد الحق الأويغوري جزءًا كبيرًا من شبكة القاعدة في شمال أفغانستان، وبهذه الطريقة يشكلون أكبر تهديد لدول الجوار والمنطقة والعالم.

بعد إحتلال أفغانستان من قبل حركة طالبان الإرهابية، أصبحت البلاد أكبر ملاذ للإرهابيين في العالم.

في غضون ذلك، تسبب تزايد وجود قادة ومقاتلي الجماعات الإرهابية في أفغانستان إلى قلق كبير للعالم، وخاصة دول الجوار.

Image
© جميع الحقوق محفوظة | ١٤٤٣-١٤٤٤هـ | جبهة المقاومة الوطنية في أفغانستان

 إتصل بنا    ا    إبلاغنا    ا    عن المنصة

© جميع الحقوق محفوظة | ١٤٤٣-١٤٤٤هـ

 

 

Like what you see?

Hit the buttons below to follow us, you won't regret it...